ريبورتاج: غينيون غارقون في الفقر يأملون بغد أفضل بعد الانقلاب العسكري

10
في حي “بونفي” الفقير في ضواحي كوناكري يعيش أبو بكر صحبة أسرته في منزل عائلي. لكن وعلى الرغم من دراسته الجامعية يعمل كحارس وأجره لا يتجاوز 70 يورو شهريا. وفي ساحة المنزل أيضا، أكثر من 15 طفلا في سن الدراسة معظمهم لا يذهب إلى المدرسة بسبب الفقر وعجزهم عن دفع تكاليف التسجيل في المدارس الخاصة. موفد فرانس24 إلى كوناكري يرصد لنا في هذا الريبورتاج جوانب من الفقر الذي يتخبط فيه الغينيون.

أكمل قراءة الخبر على صفحة المصدر: موقع قناة فرانس 24

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...