هشام العجبوني لـ”الصباح نيوز”: “لا يجب تقديم فرصة للنهضة للعب دور المظلومية وهو ما تُتقنه”

0

اعتبر هشام العجبوني القيادي في التيار الديمقراطي والنائب في مجلس نواب الشعب المجمدة أشغاله في تصريح لـ”الصباح نيوز” أن نور الدين البحيري كان عنوانا لمرحلة اتسمت بالفشل وبمحاولة تطويع القضاء.

وأفاد العجبوني أنه “في صورة ما إذا كان البحيري متورطا فيجب أن يتحمل المسؤولية وأن لا يكون فوق القانون، والأهم أن يحظى بمحاكمة عادلة كأي متهم وكأي مواطن تونسي”.

وتساءل: “لماذ فتحي البلدي وهو النهضاوي والموظف في وزارة الداخلية لا تحظى قضيته بنفس الإهتمام؟”.

وإعتبر العجبوني أن التهم التي تحدّث عنها وزير الداخلية توفيق شرف الدين، في ندوة صحفية، حول البحيري، خطيرة، مُشيرا إلى وجود فيديوهات تثبت تورط حركة النهضة في مسألة التسفير إلى بؤر التوتر من بينها التصريحات السابقة للقيادي الحبيب اللوز.

وتابع بالقول: “القيادات النهضوية ترسل الشباب التونسي إلى المحرقة في بؤر التوتر ولا ترسل أبناءها”.

وشدّد على وجود مسائل مبدئية لا يجب التغافل عنها، موضحا بأن البحيري خصم بالنسبة للتيار الديمقراطي، ويجب أن يحاسب على ما إقترفه في البلاد سياسيا وقضائيا، إلا أنه لا يمكن القبول إلا بإحترام القانون.

وفي سياق متصل، تساءل “لماذا لم تفتح قضية رفيق عبد السلام في ملف الهبة الصينة، رغم أن البحيري والنهضة بذلا كل جهودهما للتغطية على الملف وقبره؟”.

وشدّد على ضرورة عدم تقديم فرصة لتظهر النهضة في دور المظلومية، مُبينا أنه دور تتقنه جيدا، ولفت إلى أنها تعوّدت على الكذب والمبالغة، حسب تعبيره.

وأضاف القيادي في التيار الديمقراطي قائلا: “قيادات النهضة كانوا جلادين ومناوراتهم كانت فقط من أجل بقاء الغنوشي رئيسا للبرلمان، وآخر همهم مصلحة تونس، وبما أنه توجد روايتان فإنه يجب بالتالي العودة إلى المبادئ”.

درصاف اللموشي


أكمل قراءة الخبر على صفحة المصدر: موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...