غداة تصويت الفرنسيين في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية 2022 من أجل اختيار سيد قصر الإليزيه للسنوات الخمس القادمة، لم تأت النتائج بما يخالف التوقعات بشأن المتنافسين في الدورة الثانية. وجاء الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون في المقدمة حاصدا 27,84 بالمئة من الأصوات، تليه مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان بنسبة 23,15 بالمئة. بيد أن المفاجأة الأولى أتت من مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلنشون الذي حل ثالثا بنسبة 21,95 بالمئة أي بفارق ضئيل من الأصوات عن لوبان، مخالفا بذلك كل استطلاعات الرأي. المفاجأة الثانية تتعلق بمرشح “حزب الاسترداد” اليميني المتطرف إيريك زمور الذي حصد 7 بالمئة فقط من الأصوات وجاءت نتيجته أيضا خلافا للاستطلاعات التي وصلت به إلى 13 بالمئة. من إذن الكاسب الخاسر من بين هذين المرشحين؟

أكمل قراءة الخبر على صفحة المصدر: موقع فرانس 24

You May Also Like

مباشر – الحرب الأوكرانية: بايدن يعلن تأييده استبعاد روسيا من مجموعة العشرين

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الخميس تأييده استبعاد روسيا من مجموعة العشرين.…

لماذا يصعب على الغربيين وقف الحرب في أوكرانيا؟

الرئيس الأميركي جو بايدن “لم يتّخذ قراراً في هذه المرحلة” بشأن عقوبات…

الأسرى الفلسطينيون ينفذون إضرابا شاملا في كافة السجون الإسرائيلية احتجاجا على أوضاعهم

أعلن نادي الأسير الفلسطيني الأحد عن دخول الأسرى الفلسطينيين في إضراب شامل…

تصفيات مونديال قطر 2022: تونس والجزائر تقطعان شوطا كبيرا نحو التأهل بفوزهما على مالي والكاميرون

تمكن المنتخبان التونسي والجزائري من قطع شوط كبير نحو التأهل إلى مونديال قطر 2022،…